السيد القنصل العام يشارك في فعاليات إحياء ذكرى شهداء حلبجة

شارك السيد القنصل العام الدكتور محمد مصطفى المنتفكي يوم الخميس 16/3/2017 في إحياء الذكرى التاسعة والعشرين لشهداء حلبجة مع الجالية العراقية والأخوة الكورد في لودفيكسهافن ودارمشتات. هذا وقد القى السيد القنصل العام بهذه المناسبة كلمة جاء فيها :

“تمر اليوم 16-3-2017 الذكرى التاسعة والعشرون على فاجعة ضرب مدينة حلبجة العريقة الصامدة بالاسلحة الكيماوية من قبل النظام المقبور في جريمة تمثل ابادة جماعية ورعناء يظل جبين البشرية يندى لها على مر الزمن لما مثلته من بربرية وهمجية ضد الانسانية والطبيعة والحياة.

إن إستخدام السلاح الكيماوي المحظور دون وازع من ضمير، لم يؤد فقط الى استشهاد خمسة آلاف من المواطنين الابرياء العزل، ومعظمهم من الاطفال والنساء والشيوخ، بل أسفر ايضاً عن الحاق العوق والشلل بالآلآف غيرهم، والذين مازالوا حتى الان وبعد مرور أكثر من ربع قرن على إصابتهم، يعانون من الاثار الصحية والنفسية والاجتماعية المدمرة لتلك الجريمة البشعة، الى جانب ما الحقته بالطبيعة وجميع مظاهر الحياة فيها من دمار وتسمم.

وفي ذكرى هذه الجريمة النكراء نؤكد من جديد على ان مدينة حلبجة الصامدة تستحق كل التقدير كونها مدينة مناضلة وتمثل رمزاً للتضحية من اجل الحرية والديمقراطية. وان احياء هذه المناسبة يمثل ضرورة للتعريف بتضحيات حلبجة وحجم هذه المأساة وما تعرضوا اليه أهلها من تهجير وحرق للمنازل والممتلكات وتدمير للطبيعة والبيئة و مصدر العيش. اننا اليوم اذ نستذكر هذه الجريمة ونحن نتطلع الى طرد بقايا الارهاب من العراق وتحرير مدينة الموصل من أيديهم وعودتها لأهلها وللوطن، اليوم العراقيون جميعا يقدمون التضحيات بكل أطيافهم عربهم وكردهم لتحرير الارض من الإرهاب ومكافحته وإستئصاله ودحره كاملاً”

هذا وقد شكر الأخوة أبناء الجالية السيد القنصل العام وثمنوا حضوره ومشاركته في إحياء هذه الذكرى كما تم تقديم لوحة  تذكارية للسيد القنصل العام من قبل أحد الفنانين تعبر عن جريمة حلبجة ومأساة أهلها.