القنصلية العامة في فرانكفورت تنظم وقفة تضامنية مع قواتنا الأمنية

نظمت القنصلية العامة في فرانكفورت هذا اليوم، الجمعة المصادف 17/3/2017 وقفة تضامنية مع القوات الأمنية بكل صنوفها من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والبيشمركة والحشد العشائري.

وكان السيد القنصل العام الدكتور محمد مصطفى جمعه المنتفكي قد وجه دعوة لممثلي الأحزاب والحركات ومنظمات المجتمع المدني وأبناء الجالية العراقية لحضور هذه الوقفة التضامنية التي حضرها حشد من أبناء الجالية.

وقد تجمع الحاضرون في ساحة القنصلية تحت العلم العراقي معربين عن فرحتهم بإنتصار قواتنا الأمنية وتكاتفها في محاربة العصابات الإرهابية وتحرير الموصل من براثن العصابات المجرمة. ثم إتجه الحاضرون بعدها الى قاعة الإحتفالات حيث تم إهداء سورة الفاتحة الى أرواح الشهداء الأبرار أعقبها عزف النشيد الوطني العراقي.

كما القى السيد القنصل العام كلمة أثنى فيها على الإنتصارات الرائعة والمواقف الإنسانية لقواتنا البطلة في تعاملها مع النازحين وتقديم المساعدات لهم وحماية المواطنين الأبرياء وتحريرهم قبل تحرير الأراضي العراقية من قبضة إرهابيي داعش الذين يتدرعون ويتحصنون بالأبرياء ويتخذونهم دروعا بشرية من أجل إعاقة تقدم القوات المسلحة العراقية وهو ما جعل أبطال العراق الشجعان يبذلون تضحيات أكبر ودماءا أكثر في سبيل الحفاظ على أرواح المدنيين ما أثار دهشة العالم الذي راهن على أن الحرب على الإرهاب في العراق تطول لسنوات طويلة وأن العراق لن يبقى موحدا في حربه ضد عصابات داعش الإرهابية ولكن العراقيون أثبتوا للجميع أن وحدتهم هي سر قوتهم واليوم العالم ينظر بكل احترام وتقدير لبسالة وشجاعة العراقيين.

إن بعض الجهات الدولية الداعمة للإرهاب وظفت وسائل إعلام وأموالا كثيرة لتشويه صورة أبطال الجيش والحشد الشعبي والانتصارات الكبيرة المتحققة ولكن المنظمات الإنسانية تشهد على إنسانية تعاملهم مع المواطنين وحرصهم على الحفاظ على حياتهم خلال العمليات العسكرية. وقد تم عرض صور لقواتنا البطلة من أرض المعركة وهي تقاتل الإرهابيين بيد وباليد الأخرى توفر الحماية وتقدم المساعدة للنازحين ورافق العرض الأناشيد الحماسية. فتحية من كل العراقيين لأبناء القوات المسلحة ولنقف تضامناً معهم صفاً واحد وندعو لهم بالنصر المؤزر على أعداء الإنسانية، إرهابيي داعش.

وفي الختام شكر السيد القنصل العام ممثلي ووجهاء وأبناء الجالية الأعزاء المقيمين في المانيا لما يقدموه من دعم وتواصل مع قنصليتهم وعلى تجشمهم عناء الطريق للمشاركة في هذه الوقفة التضامنية مع قواتنا البطلة ودعا بعدها الجميع الى مأدبة الغداء التي أقامها على شرف الحضور.

وهذه بعض من مشاهد هذا النشاط